الأربعاء، 29 مايو، 2013

السودانيون في أميركا..



يصل عدد أفراد الجالية السودانية في أميركا حوالى مائة ألف تقريباً، وغني عن التذكير إنها جالية غير مؤثرة في المشهد الكلي بالولايات المتحدة الأميركية، فليس بينهم مليارديرات وليس بينهم نجوم مجتمع.

ليس في هذا تقليلاً من شأنهم، ولا تبخيساً لكسب بعض الرموز السودانية في وكالة ناسا أو رئاسة بعض المراكز أو إدارة الشركات. لكن الظروف التي جاء معظم السودانيين بناءً عليها تضعهم دائماً في خانة الرضا والقناعة بالحصول على الجواز الأميركي فقط! كثير من السودانيين لا يحلمون في أرض الأحلام، لو أنني أملك حق النصح لقلت لهم: "احلموا ما شئتم فإني سمعت الإنجليز يقولون إن الأحلام ليست عليها ضرائب".
من جاء من السودان إلى أميركا أو من أي دولة من دول العالم الثالث، فإن عليه أن (يفرمط) كثيراً مما تعلمه نظرياً وعملياً.. أن يلغي أغلب مكتسباته القديمة ويبدأ في التزود بمعطيات جديدة لحياة جديدة، ولمن لهم ولع بعلم البرمجة اللغوية العصبية، فإن هذه العملية أشبه بما يسمونه مولد السلوك البديل.. السلوك البديل بتلخيص واختصار هو أن تبعد سلوكاً وتحل مكانه سلوكاً جديداً.

من سوء الحظ طائفة مقدرة من السودانيين وصل إلى أميركا في أعمار متأخرة، تبدأ من منتصف العشرينيات ولا تنتهي بالأربعينات، ولأن عملية الفرمطة والمسح تبدو صعبة يصبح الهم الكبير لهذه الفئة العمرية هو محاولة اللحاق بالآخرين بدلاً من السعي للتفوق عليهم..

وهذا من سوء حظ السودانيين في بلد الفرص والحظوظ، حظوظ لم تمنع رجلا مثل أوباما أن يصبح رئيساً لأميركا رغم أن والده ليس أميركيا .
(من باب المزاح، قلت للبعض لو أن أوباما كان موجوداً في أي قرية من قرى السودان لا ستحال عليه أن يصبح عضواً -دعك من رئيس- للجنة الشعبية).

بالرجوع إلى حال السودانيين، فإن النسبة الساحقة منهم نالوا الجواز الأميركي وأصبحوا في عداد المواطنين الأميركيين، ولكن مع ذلك فغالبهم لديه نزوع إلى وتعلق بـ السودان رغم الاحباطات الكثيرة التي دفعتهم إلى الهجرة، إحباط يتعلق بالأفق المسدود وضعف الفرص في السودان، واحباط يتعلق باليأس من المشاركة في صنع مستقبل السودان السياسي والاقتصادي و الصحي... ألخ.

تاريخ هجرة السودانيين إلى أميركا ليس حديثاً بل يعود إلى عشرات السنوات تقريباً في الخمسينيات، ولكن الموجة الأكبر فيما يبدو هي التي هاجرت إلى أرض الأحلام منذ أوائل التسعينيات، وهي التي تنشط حالياً في المنتديات والمواقع الإلكترونية.

بالطبع، دوافع الهجرة إلى أميركا مختلفة، فمنها الهجرة لأسباب سياسية وهؤلاء يتم منحهم حق اللجوء إذا ما تم قبول الأسباب والحيثيات التي يقدمها طالب اللجوء، وهناك مجموعات جاءت إلى أميركا ضمن برنامج اللوتري، وفئات أخرى صغيرة جاءت إلى أمريكا واستقرت بها لحيثيات متباينة.

لكن الملحظ الأساسي، هو أن هناك مسافات متباعدة ما بين هذا العدد الهائل من السودانيين وبين السفارة السودانية في واشنطن، السفارة السودانية في الدولة الكبرى بالعالم تقبع في مبنى صغير، ويعمل فيها أربعة دبلوماسيين إلى جانب القائم بالأعمال، إلى جانب الدبلوماسيين الأربعة هناك اربعة موظفين محليين يخدمون في السفارة.

العدد بسيط دون شك وهو يشير إلى التدني الواضح في العلاقة بين السودان والولايات المتحدة الأميركية، كما يشير أيضاً إلى عدم القدرة على خدمة حوالى مائة ألف سوداني ينتشرون على امتداد الأرض الأميركية الواسعة.

منزل السفير السوداني في واشنطن، دليل هو الآخر على العلة التي ضربت جسد العلاقة بين السودان وأميركا و هو شبه مهجور ، وتحرص السفارة السودانية على تعهده على أمل أن يطل يوماً وتعود إليه الحيوية، ويغرد في أغصانه طائر السعد بتواصل سوداني أميركي معافى من العقوبات والاتهامات والتربص والارتياب.

بالعودة إلى السودانيين في أرض الأحلام، فقد فعل اللوتري خيراً للكثيرين حينما حملهم بالحظ والقسمة والنصيب إلى أميركا، وبدورهم نشط هؤلاء الشباب المحظوظين في التقديم للهجرة (اللوتري) لأصدقائهم وأقربائهم في السودان..

من يسعفه الحظ ويحصل على اللوتري، فإن مهمته الجديدة هو أن يستقطع جهداً من وقته للتقديم لآخرين، وهكذا تستمر السلسلة، ولا أدري هل من باب المزاح أم الحقيقة أن هناك قرية في ولاية ميرلاند اسمها (اللوتراب) معظم السودانيين فيها من أصحاب اللوتري.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق